67- رمضان على الأبواب .. فكيف نستعـد له ؟؟ | مدونة أبو رؤى
 

67- رمضان على الأبواب .. فكيف نستعـد له ؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اقترب شهر رمضان الكريم ، لا تفصلنا عن نفحاته ورحماته سوى بضع وعشرون يوماً .. من الواضح أن النهار فيه هذا العام سيكون طويلاً وساخناً جداً كما تقول بعض تنبؤات وتقارير الأرصاد الجوية، وقد تكون هذه بشرى عظيمة بمضاعفة الأجور للفوز بالجنة إن شاء الله.
إلا أن مما يحزن النفس أن ترى كثيراً من المسلمين وللأسف الشديد قد جهلوا حقيقة هذا الشهر فجعلوه موسماً للأكل والشرب واللهو وتضييع الوقت بالترفيه المحرم ..
تمتليء الأسواق والبقالات هذه الأيام بشتى صنوف وأنواع الأطعمة والأشربة استعداداً لرمضان ويتهافت الناس بهلع على شرائها وبكميات كبيرة ..
وتتسابق الفضائيات العربية وتتفنن في الدعاية للبرامج والأفلام والمسلسلات والفوازير الهابطة فكراً ومضموناً كي تضمن أكبر قدر ممكن من المشاهدين وتفسد عليهم القيم والمعاني الروحانية للشهر الفضيل ..

وفيما يلي بعض الأفكار المفيدة التي يمكن أن ينتفع بها المسلم في كيفية الإستعداد لشهر رمضان ويثاب عليها :-

1- صيام يوم أو يومين في الأسبوع .. الاثنين أو الخميس مثلاً ، كي يتمرن الجسم على الجوع والعطش ويتعود على الحرمان من المنبهات كالشاي والقهوة، من أجل تفادى الصداع والإرهاق خاصة في الأيام الأولى من رمضان …

2- الاقلاع من الآن عن بعض العادات السيئة التي تعكر مزاج الصائم كالتدخين والتبغ بأنواعه .. والامتناع عن مشاهدة الأفلام والمسلسلات التلفزيونية حتى لا تلهي عن العبادة والطاعة في الشهر الفضيل .. ولنتذكر أن صلاة التراويح أهم من أي شيء آخر وينبغي ألا يفوتها المسلم بسبب فيلم أو برنامج أو مسلسل ..

3- قضاء الأيام التي أفطرناها من رمضان العام الماضي حتى لا تصبح ديناً في رقابنا .. فعن أَبِي سلمة قال: سمعت عائشة رضي الله عنها تقول: كان يكون علي الصوم من رمضان فما استطيع أن أقضيه إلا في شعبان ..
وفي الحديث دلالة على أنه لا يجوز تأخير قضاء الأيام الفائتة حتى يدخل رمضان آخر .

4- المسارعة إلى إنهاء الأعمال الدنيوية المؤجلة من سفر أو رحلات قبل رمضان حتى يتفرغ المسلم للعبادة في رمضان ..

5- شراء بعض الكتب الدينية التي يمكن قراءتها في رمضان ، أو إهداؤها لإمام المسجد ليقرأها على المصلين بعد الصلوات..

6-  قراءة ورد من القرآن يومياً حتى تصبح عادة للمسلم في رمضان ..

7-إظهار الفرح والسرور بقرب قدوم رمضان ولنتذكر دائماً أنه موسم من مواسم الخير التي تضاعف فيها الحسنات أضعافاً كثيرة وفيه تفتح أبواب الجنان ، وتُغلق فيه أبواب النيران قال الله تعالى: (قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون) .

اسأل الله أن يوفقني وإياكم لصيام نهاره وقيام ليله وأن يتقبله منا وأن يجعلنا من عتقائه من النار.. آمين آمين آمين ..

.

.

.

عدد المشاهدات :1165

يمكنك التعليق هنا بحساب الفيسبـوك



3 تعليقات على “67- رمضان على الأبواب .. فكيف نستعـد له ؟؟”

  1. النجم أضاف بتاريخ

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الحبيب أبو رؤى صح لسانك وسلمت يداك على هذا التذكير الإيماني عسى أن يجعله الله في ميزان حسناتك ونرجو من الله عز وجل أن يبلغنا رمضان والامة الاسلامية بخير ورفاه ورغد
    حققت قربها من الله وتحريرها من الشرك والمشركين وأن يجمع شمل المسلمين ويوحد كلمتهم … آمين .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

  2. أبو رؤى أضاف بتاريخ

    شكراَ لك أخي النجم وتقبل الله منا ومنكم صيام الشهر وقيامه ..

  3. أبو رؤى أضاف بتاريخ

    ذهبت أمس إلى أحد المراكز التجارية الكبيرة بالرياض لشراء بعض المستلزمات المدرسية لابنتي رؤى . اندهشت للاستعدادات الهائلة لشهر رمضان بالمركز إذ امتلأ عن آخره بالمعلبات والأرز وشتى اصناف المأكولات.. سدت جميع الطرق والمنافذ حتى أن المرء يجد صعوبة في الحركة بين الأرفف التي تراصت عليها الأطعمة حتى السقف ..
    لكنني لم أجد ما كنت أود شراءه .. اعتذر لي العامل بأن الرف الذي كانت به تلك المستلزمات المدرسية قد وضعوا فيه بعض أنواع المعكرونة ..
    هذه هي استعدادتنا لشهر الصوم ..

شارك بتعليقك