92- أبلـغ العظــــات | مدونة أبو رؤى
 

92- أبلـغ العظــــات

محاضرة صوتية لفضيلة الشيخ خالد بن محمد الراشد ..
أراد الشيخ من هذه المحاضرة إيقاظ القلوب من سباتها، وزجر النفوس عن التمادي في غيها وشهواتها، وأن يزيد الصالح في صلاحه، وان يستفيق الغافل قبل حسرته وقبل مماته، فالحياة تمضي مسرعة، ومعظم أهلها في غفلة، أناس يأتون وآخرون يرحلون، أرحام تدفع وأرض تبلع والناس غافلون ولا يستيقظون إلا عند معاينة الموت وسكراته.

قيل لبعض الزهاد: ما أبلغ العظات؟ قال: “النظر إلى محلة الأموات”.. وقال آخر: “من لم يردعه القرآن والموت فلو تناطحت الجبال بين يديه لم يرتدع”.

ورأى أحدهم قريباً له في المنام فقال له: كيف أنت؟ قال: ندمنا على أمر عظيم، نعلم ولا نعمل، وأنتم تعلمون ولا تعملون، والله لتسبيحة أو ركعة أو ركعتان في صحيفة أحدنا أحب إلينا من الدنيا وما فيها..
وقال علي رضي الله عنه وأرضاه: “لو أن أحداً يجد إلى البقاء سلماً أو لدفع الموت سبيلاً، لكان ذلك سليمان بن داود عليه السلام الذي سخر له ملك الجن والإنس مع النبوة وعظم السلف، فلما استكمل أجله ومدته جاءته نبال الموت فأخذته فأصبحت الديار منه خالية والمسكن معطلة”.

فيا ابن آدم لا تجتمع عليك خصلتان: سكرة الموت وحسرة الفوت، أفق من سكرتك قبل حسرتك، وتذكر نزول حفرتك وهجران الأقارب لك .. تذكر أن من حمل جنازة اليوم سيكون هو المحمول غداً، وأن من غسل ميتاً سيأتي غداً من يغسله، ومن دخل المقبرة زائراً سيدخلها يوماً ولن يخرج منها..

طول المحاضرة ستون دقيقة يلقيها الشيخ كعادته في أسلوب مؤثر ومشوق ورائع وسهل جداً ..

(ملحوظة: لا يعمل المقطع الصوتي على أجهزة أبل لعدم توفر برنامج ميديا بلير عليها)

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

.

.

.

عدد المشاهدات :1045

يمكنك التعليق هنا بحساب الفيسبـوك



2 تعليقان على “92- أبلـغ العظــــات”

  1. alnagm أضاف بتاريخ

    الحبيب ابو رؤى السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ماشاء الله لاقوة إلا بالله جزاك الله خيراً على هكذا محاضرات التي نحن بأمس الحاجة لسماعها وفهم مقاصدها
    توفي أحد الصالحين فرآه أحد تلاميذه في المنام أنه دخل الجنة فسأله بماذا دخلت الجنة ياإمام ؟
    بالخمسين حجة ؟ أم بالسبعمأة ختمة ؟ أم بمحاضراتك الداعية إلى الله ؟ … فأجاب كلما رأيت جنازة قلت سبحان الحي الذي لايموت . فأدخلني الله بها الجنة . اللهم حبب إلينا الموت وأدخلنا الجنة بسلام . ولك التحية

  2. أبو رؤى أضاف بتاريخ

    ألف شكر لك أخي alnagm على المرور والتعليق ونسأل الله أن يحسن خاتمتنا جميعاً ..

شارك بتعليقك