94- سيول وفيضانات السودان أغسطس 2013 | مدونة أبو رؤى
 

94- سيول وفيضانات السودان أغسطس 2013

خلَّفت الأمطار التي هطلت في السودان بغزارة خلال الأيام الماضية أوضاعاً كارثية لأغلب سكان العاصمة الخرطوم وأنحاء متفرقة من البلاد.
حيث دمَّرت أكثر من سبعين ألف منزل تدميراً كاملاً وحوالي نصف مليون منزلاً تدميراً جزئياً وبلغ ارتفاع المياه في بعض أحياء الخرطوم المتر ونصف المتر، مع توقعات من قبل الأرصاد الجوية باستمرار هطول الأمطار في ولاية الخرطوم وبقية الولايات طوال الأسبوع الجاري.
هذا وقد امتد تأثير الأمطار والسيول التي تبعتها إلى جميع ولايات السودان عدا ولاية دارفور ..
وتشير بعض الإحصائيات إلى أن أكثر من ثلاثين شخصاً قد لقوا مصرعهم إما غرقاً أو تحت أنقاض المنازل المنهارة أو صعقاً بالتيار الكهربائي، فيما يفترش الآلاف من المنكوبين العراء دون مأوى.
وفيما يلي بعض الصور التي تبين جزءاً يسيراً من الحجم الكلي للكارثة ..

..

.

.

.

عدد المشاهدات :1546

يمكنك التعليق هنا بحساب الفيسبـوك



تعليق واحد على “94- سيول وفيضانات السودان أغسطس 2013”

  1. المتغـرب الأبـدي أضاف بتاريخ

    الحاجة حليمة كانت تسكن بيتها القريب من الأسفلت ، لجأت الى عمارة قيد التشطيب تتسمع هدير كراكات الحكومة التى تشق الظلط لتصريف المياه..حاجة حليمة فقدت بيتها بما فيه من اثاث وحاجيات، وهي تتوسل الينا ان نقوم بتسجيل اسمها فى كشوفات الحكومة..! مايعني ان الحكومة لا تعلم بحالها و هي فى اليوم الرابع من الكارثة..

    تجلس حليمة بين بناتها الثلاث واطفالهن على ارضية الاسمنت وتقول انهم من نجوا من الموت ومرقوا بـ “اللابسنو”.. المواطن آدم على، يقول ان ثلثى السكان المرابيع فقدوا منازلهم بما فيها ، وانهارت المدارس ، وأن المياه بدأت فى الانحسار من المرابيع بعد ان جرف اندفاع السيل حافتي الترعة “الرسمية”..

    الروايات التى سمعناها من اهل مرابيع الشريف، تقول أنهم بعد منتصف الليل شعروا بالمياه تدخل من ابواب الغُرف، وكان الظن انها رشة مطر معتاد، لكن المياه أخذت تعلو وتعلو، وارتفع صياح الجيران، وتنادوا للخروج الى الشارع خوفا على حياتهم من انهيار الجُدر عليهم..

    فى ذلك الليل خرجوا الى الشارع ،تعلقوا بالاشجار وباي مكان مرتفع.. كان الشارع اكثر امناً وهو فى عمق الماء والطين.. هناك تسحروا بماء السيل واصبحوا صائمين،لتبدأ عملية الاجلاء فى الصباح بالقوارب.

شارك بتعليقك