106- ولي رأي .. | مدونة أبو رؤى
 

106- ولي رأي ..

أوردت صحيفة الرياض في عددها الصادر يوم أمس أن موظفاً سودانياً يعمل بشركة أسواق العثيم قد أعاد مبلغ 147 ألف ريال أودعت في حسابه بأحد البنوك السعودية عن طريق الخطأ.

وفي تفاصيل الخبر نقرأ بأن الأمين أحمد الجيلي عمر(سوداني الجنسية) قد تفاجأ بزيادة كبيرة في رصيده بالبنك، وقام بمراجعة الإدارة المالية بشركة أسواق العثيم ظناً منه أن المبلغ قد أضيف إلى حسابه عن طريق الخطأ مع الراتب الشهري .. وبعد أن تأكدت الشركة بأن المبلغ لم يورد إلى حسابه عن طريقها تبين أن المبلغ قد أضيف إلى حسابه بخطأ من أحد موظفي البنك، ومن ثم قامت الشركة باتباع الإجراءات المالية المطلوبة بالتنسيق مع الموظف والبنك لاسترجاع المبلغ كاملا.. واختتم الخبر بالقول بأن الرئيس التنفيذي لشركة أسواق العثيم قد عبر عن إشادته بأمانة الموظف السوداني ..

بعيداً عن سوء الظن أو حسنه أود القول بأن إعادة هذا الموظف لهذا المبلغ تدخل فيه اعتبارات كثيرة جدا قد لا يكون للأمانة أي دخل فيها .. فأي خطأ بنكي يتم استدراكه من قبل البنك نفسه في أقل من 48 ساعة عند المراجعة اليومية أو عندما يشتكي صاحب المبلغ أن المبلغ لم يورد في حسابه ..

دعونا نفترض أن الأخ الطيب لم يضع ذلك في الحسبان وأراد أن يستولي على المبلغ فماذا كان سيفعل ؟؟ سيذهب إلى أقرب صراف آلي ليسحب المبلغ ولكن سيجد أنه غير مسموح له بسحب أكثر من خمسة آلف ريال في اليوم الواحد .. فهو إذن بحاجة إلى شهر كامل ليسحب المبلغ كله ويضعه في جيبه ولكن المراجعة الداخلية بالبنك لن تمهله كل هذا الوقت كما ذكرنا ..

دعونا نفترض مرة أخرى أن البنك ولسبب ما لم يستدرك هذا الخطأ إلا بعد أن سحب الأخ الأمين المبلغ كله ووضعه في جيبه فما الذي سيحدث ؟؟ سيتصل به أحد موظفي البنك وسيطلب منه بلهجة مؤدبة إعادة إيداع المبلغ ..

دعونا نفترض مرة ثالثة أن الأمين قد تمكن من سحب المبلغ كله ومغادرة المملكة إلى السودان فماذا الذي كان سيحدث ؟؟ تحتفظ سجلات أي بنك بعناوين جميع أصحاب الحسابات وأماكن اقاماتهم في بلدانهم الأصلية وأرقام هواتفهم هناك بالإضافة إلى رقم صديق داخل المملكة يمكن الرجوع إليه عند الحاجة ..

فالخبر في رأيي تحصيل حاصل لأن تصرف الأخ الأمين هو التصرف الطبيعي والمنطقي في هذه الحالة وكان سيقوم به أي شخص آخر في مكانه .. ولعلنا نلاحظ أن إدارة البنك لم تكافئ هذا الموظف بأي شيء وأن الشركة التي يعمل بها اكتفت بكلمة شكر فقط ..
الله وحده أعلم بالنوايا وهو وحده الذي يجازي ويكافئ أصحابها عليها ..

.

.

عدد المشاهدات :6395

يمكنك التعليق هنا بحساب الفيسبـوك



3 تعليقات على “106- ولي رأي ..”

  1. alnajem أضاف بتاريخ

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    رائي كان يجب عمل احتفال تكريم لهذا الشاب.. لالحسن نواياه ولا لصدقه ..بل لله من باب التشجيع على الأمانة والدعوة الصحيحة لإتباع الصدق والأمانة بدل الخزعبلات التي وردت.. انه انظمة الحسابات مستحيل الا تجيب المبلغ ..وكان الأجدر أن يعاقب المحاسب الذي أجرى العملية الخاطئة حتى يتعلم ويتربى غيره ويحسب ألف حساب لأي خطأ من هذا النوع .. بس الله المستعان على هكذا تحليل …
    اللهم يامعلم داوود علمنا ويامفهم سليمان فهمنا ..وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين …

  2. أبو رؤى أضاف بتاريخ

    اشكرك أخي وأحترم رأيك .. رغم أنني ذكرت في البداية أن حديثي سيكون بعيداً عن حسن الظن أو سوئه وبعيداً عن العواطف وحسن النوايا وسوئها ، وختمت رأيي ايضاً بأن الله وحده العليم بالنوايا وهو وحده الذي يجازي اصحابها عليها ..

    ثانياً: الإنسان عرضة للخطأ أينما كان ، وأخطاء كهذه تحدث في جميع البنوك العالمية ويتم تداركها بسرعة ، ولا يستفيد منها صاحب الحساب الذي وردت فيه هذه المبالغ الإضافية .. تماماً كالطالب الذي يفاجأ عقب الإمتحان بأنه أحرز 105 درجة في مادة درجتها المهائية 100 درجة ..

    ثالثاً: نحن في عصر الانترنت والشبكات والأقمار الصناعية وهي قادرة على الوصول إلى أي شخص ولو غاص أو تخفى تحت أطباق الأرض ، وليست هناك جريمة كاملة يستطيع مرتكبها الإفلات من قبضة القانون ..

    تحياتي ..

  3. alnajem أضاف بتاريخ

    ألف شكر لك أخي أبو رؤى أنا فاهم كلامك أوي وكل الناس بتعرف هذه التكنولوجيا بمعرفة أين الخطأ ولا أختلف معك أي طفل بالابتدائي بيعرف هذه المعلومة …بس طريقة طرح الموضوع في الجريدة بدل أن يكون نافياً للخطأ عن تخبيص المحاسب الى قوة استرجاع المبلغ ..لو كان عبارة عن شكر الأمين ومكافأته كان ناتج الحادثة إعطاء الأمانة حقها ورفعتها ومستواها…
    و المقصود نستفيد من الخطاء في تحسين التعامل والاداء والمسؤلية …ولكن…!..!.!
    وأحسن من قال لكل امريءِ من اسمه نصيب … الله يزيد الناس المخلصين في هذه الأمة .. ويقلل المنافقين ويوعي المقصرين
    المعذرة على الإطالة لاأبغ إلا وجه الله تعالى تحياتي لك والسلام….

شارك بتعليقك