110 – لماذا التشكيك في أمية النبي صلى الله عليه وسلم؟ | مدونة أبو رؤى
 

110 – لماذا التشكيك في أمية النبي صلى الله عليه وسلم؟

لم يعرف التاريخ أبداً منذ أن خلق الله الكون رجلاً من الرجال ولا عظيماً من العظماء عاش حياته كلها تحت ضوء الشمس مثلما عاشها النبي محمد صلوات الله عليه وسلامه،. فقد كانت – وما تزال – حياته منذ ميلاده وإلى مماته متاحة أمام الباحثين وكتاب السير والمؤرخين ليس فيها شيء خفي أو غامض أو مجهول. كل شيء في أدق تفاصيل حياته معلوم ومعروف: كيف كان يمشي ويتكلم ويضحك ويغضب ، وكيف كان يأكل ويشرب وينام ، وكيف كان يحدث أصحابه وكيف يعامل زوجاته وووو.. الخ

وقد اتفق جميع أصحاب السير على أن النبي صلى الله عليه وسلم عاش طفولته كلها وصباه في مكة ولم يكن يختلف أو يتردد إلى معلم أو كاهن ليعلمه القراءة والكتابة، وعندما أكرمه الله تعالى بالنبوة وجاءه أمين الوحي جبريل بـ “اقرأ” فقال له ما أنا بقارئ (ثلاثاً) حتى قال له: (اقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الإنسان من علق * اقرأ وربك الأكرم * الذي علم بالقلم * علم الإنسان ما لم يعلم).

وقد اقتضت حكمته تعالى أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم أمياً لا يعرف القراءة ولا الكتابة حتى يقطع الطريق أمام كل من تسول له نفسه اتهامه بأنه أخذ القرآن عن غيره، أو نقله من كتب السابقين، وقد نزل الوحي ليؤكد هذه الحقيقة، قال الله تعالى: (وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذاً لارتاب المبطلون).

لذلك فقد عاش النبي صلى الله عليه وسلم أمياً وتوفي أمياً وسماه الله تعالى في كتابه بالنبي الأمي: (إن اولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي الامي) وقال: (الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل)، وقال ابن عباس رضي الله عنه في تفسير هذه الآية: كان نبي الله صلى الله عليه وسلم أمياً لا يقرأ شيئا ولا يكتب.

ولكن وبالرغم من هذه الأدلة البينة والصريحة يأبى بعض المستشرقين وأعداء الإسلام إلا يدسوا السم في الدسم ويشوشوا على العامة دينهم ويقلبوا الحقائق رأساً على عقب زاعمين أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن أمياً وإنما كان يتقن الحديث بثلاث وسبعين لغة، ويزعمون – في مغالطة لغوية واضحة – أنه إنما سمي أمياً نسبة إلى أم القرى (مكة) التي ولد فيها وترعرع..

لماذا سمي النبي صلى الله عليه وسلم أمي ؟

قال الإمام الطبري عليه رحمة الله تعالى: يعني بالأميين الذين لا يكتبون ولا يقرءون، ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم: (إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب، الشهر هكذا وهكذا وهكذا وعقد الإبهام في الثالثة والشهر هكذا وهكذا.. يعني مرة تسعة وعشرين يوماً ومرة ثلاثين).

ولذلك اتخذ النبي صلى الله عليه وسلم من بعض صحابته كتاباً يكتبون الوحي، فلو كان يحسن القراءة الكتابة كما يزعم هؤلاء لكتب الوحي بنفسه، ولعل ما حدث في صلح الحديبية يؤكد هذا عندما أمر علياً بن أبي طالب أن يمحو عبارة (رسول الله) التي اعترض عليها كفار قريش قائلين لو كنا نعلم أنك رسول الله لما صددناك عن البيت، فأبى عليّ أن يمسحها وقال: لا أمحوك أبدًا. فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: أرني مكانها، فمسحها بأصبعه الشريف.. ولو كان يعرف القراءة لمسحها دون أن يسأل. وقد كان صلح الحديبية في السنة السادسة من الهجرة أي قبل وفاته بسبع سنين فقط.

أما كلمة أمي فهي ليست نسباً لأم القرى، لأن النسب بهذه الكيفية يخالف قواعد اللغة العربية، التي تقول أن الاسم إذا مركباً تركيب إضافة فان النسب يلحق بالكلمة الثانية وليس بالأولى منعاً للبس والغموض.. مثلاً:
أبو بكر = بكري
عبد الرحمن = رحماني
عبد مناف = منافي
ابن عباس = عباسي
أم الفضل = فضلي
وهكذا فإن النسب إلى أم القرى هو قروي (وليس أمي)

أما كيف يعلم الناس وهو لا يحسن القراءة ولا الكتابة؟ لا يُشترط في تعليم الناس الدينَ أن يكون الشخص قارئاً وكاتباً، فكثير من قُرَّاء القرآن الكريم لا يحسنون القراءة ولا الكتابة ومع ذلك يحفظون القرآن عن ظهر قلب, ويعلمونه للناس على أكمل وجه.

خلاصة القول أن النبي صلى الله عليه وسلم ولد أمياً وعاش أمياً ومات أمياً، لم يكتب ولم يقرأ، وهذا لا ينقص من قدره شيئاً بل هي معجزة كبرى تدل على أن القرآن الذي أتى به هو من عند الله سبحانه وتعالى. فلا ننساق وراء كلمة من هنا أو عبارة من هناك وننشر دون أن نتأكد، لأننا مسئولون يوم القيامة أمام الله عما نكتب وننشر..

وجزاكم الله خيراً ..

.

.

عدد المشاهدات :1224

يمكنك التعليق هنا بحساب الفيسبـوك



15 تعليق على “110 – لماذا التشكيك في أمية النبي صلى الله عليه وسلم؟”

  1. abubekr أضاف بتاريخ

    صباح الخير أخي عمر،
    اعتقد أن هذا تمهيد ليقولوا لنا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ ويكتب وبعدها نفاجأ بمن يشكك في كون القرآن وحيٌ من عند الله …

  2. أبو رؤى أضاف بتاريخ

    صباح الأنوار وشكراً على المرور أخي أبو بكر ..
    لا تستبعد أن يحدث ذلك ، إذا ترسخت في أذهان الناس مثل هذه المزاعم المغلوطة ..
    للأسف كثير من عوام المسلمين يتناقلون هذه الأكاذيب بحسن نية في الواتساب والفيس بوك وغيرها ..
    تحياتي ..

  3. Alkheir أضاف بتاريخ

    جزاك الله خيرا…

  4. Alkheir أضاف بتاريخ

    انه النبي الأمي وانه الموحى اليه صلى الله عليه وسلم

  5. ميرغني حقار أضاف بتاريخ

    جزيت خيرا وكفيت شرا علي هذه المعلومة التي غائبة علي كثير من الناس والتي تناولتها هذه الأيام بعض مواقع التواصل كل علي هواه في حياة سيرة نبينا محمد صلي الله عليه وسلم دون ادلة واضحة ، اتمني ان ينتشر هذا الموضوع لتعم الفائدة الجميع مع تحياتي.

  6. أبو رؤى أضاف بتاريخ

    شكراً لك أخي الخير على مرورك وجزاك الله خيراً على هذا التعليق ..

  7. أبو رؤى أضاف بتاريخ

    جزاك الله خيراً أخي ميرغني ..
    وأتفق معك على ضرورة نشر مثل هذه المعلومات الصحيحة والتنبيه دائماً في مواقع التواصل الاجتماعي وحيثما وجدنا هذه الرسالة التي تشكك في أمية النبي صلى الله عليه وسلم ..

  8. قريب الله صيام أضاف بتاريخ

    اخي عمر سلام ممكن تتصل علي في الايميل المرفق ولك تحياتي

  9. أبو رؤى أضاف بتاريخ

    الأخ قريب الله
    سلام من الله عليك

    راجع ايميلك ..

  10. د. رولا فريوان أضاف بتاريخ

    جزاك الله خيرا على هذه المعلومات القيمة وأتمنى أن نعمل على إيصالها إلى أكبر عدد ممكن من المسلمين ، فالكثير منهم يجهلها …

  11. al najem أضاف بتاريخ

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..أخي الحبيب جزاك الله خيراً وبارك الله بك على هذا الحرص على ديننا الحنيف

    ..واستميحك عذراً بالسؤال .. ماهي علاقة هذه الآية ( هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين ) بالنبي الأمي ..؟

    وأنا اوافقك على تخوفك من المضلليين والمشككين الذين سينقضوا يوماً ما ليقولوا أكتتبه أو يمليه عليه أحد..
    فالمعجزة الإلاهية ليست بالأمية فقط بل بأمور غيبية ستحصل ..ذكرها الله تعالى وكذلك والأمور العلمية الذي يكتشفها العلماء بعد جهود شاقة ومضنية تتعلق بالشمس والقمر والكواكب والنجوم والبحار … ثم يتبين لهم أن النبي صلى الله عليه وسلم قالها بوضوح منذ اربعة عشر قرناً إضافة الى كل معجزاته المذكورة في سيرته العطرة ونحصر الإعجاز فقط بالأمية.. هناك أمور كثيرة في القرآن الكريم بشكل لوم أو تصحيح ..لوكان القرآن من تأليفه كان حري به ألا يذكرها .!.! والأمثلة كثيرة .. وجزاك الله خيراً

  12. أبو رؤى أضاف بتاريخ

    شكراً الدكتورة رولا فريوان على مرورك وتعليقك وجزاك الله خيراً ..

  13. أبو رؤى أضاف بتاريخ

    شكراً أخي al najemu على مرورك وتعليقك .. أما الآية (هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين)
    فهي حسب فهمي المتواضع تدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث أمياً وسط قوم أميين ليعلمهم آيات الله .. وكما ورد في المقال لا يشترط فيمن يعلم الناس أن يكون ملماً بالقراءة والكتابة ، وأن كثيرين ممن يحفظون القرآن الكريم عن ظهر قلب لا يكتبون ولا يقرأون ..
    ما رأيك أنت ؟؟

  14. al najem أضاف بتاريخ

    اخي الغالي ابو رؤي الجواب بأن أهل مكة أميون غير مقنع لأنهم أصحاب معلقات ومنتديات ثقافية ودواوين شعر .. والذي تعلمناه أن المعجزة الكبرى للرسول صلى الله عليه وسلم أنه لايقرأ وتفوق في الفصاحة والبيان على أولئك الجهابزة في الكتابة والفصاحة والبلاغة مثل ( معجزة موسى في زمن اشتهر بعظمة السحر … ومعجزة وعيسى في زمن اشتهر بعظمة الطب .) وهنا الزمن كله فطاحل الشعر والدواوين والمعلقات والفصاحة ليفوق عليهم بكل هذا ؟؟ وأن أميته تفيد في ذلك الوقت أما الآن فلو كان يقرأ ويكتب فما جاء به القرآن من معجزات علمية يعجز الكون كله بما فيه من علماء بكل المجالات أن يتنبأوا بما أخبر به صلى الله عليه وسلم منذ اربعة عشر قرناًً وهو يتحقق تباعاً كما أخبر عن القمر والكواكب والشمس والثقب الأسود والليل والنهار والبحار وقيام الساعة ….الخ .. وأكبر علماء الغرب والشرق يدينون لما جاء به محمد من رسالات ربنا جل جلاله لما فيها من أعجاز ..فتبقى الآية ( هو الذي بعث في الأميين … ) لاتفيد بانهم أميين فماهي العلاقة بينها وبين النبي الأمي ..؟ ..انصح بالسماع للمهندس علي منصور الكيالي قد يوضح ذلك ..بعد التعرف عن سيرته ومن هو ؟ ولنا لقاء إن شاء الله

  15. أبو رؤى أضاف بتاريخ

    أخي العزيز دعنا نتفق أولاً على معنى أمي ..
    الأمي هو من لا يجيد القراءة ولا الكتابة .. وكونه يقرض الشعر أو ينشده أو يستسيغه لا يعني أنه تجاوز حاجز الأمية أو أصبح غير أمي ..
    لهذا فإن أهل مكة كانوا في غالبيتهم أميين لا يقرءون ولا يكتبون إلا قلة قليلة فيهم مثل أولئك الذين كتبوا الوحي .. هم أميون رغم أنهم كانوا اصحاب معلقات ومنتديات ثقافية ودواوين شعر ..
    أما معجزته صلى الله عليه وسلم التي أيده بها الله سبحانه وتعالى فلم تكن في فنون الكتابة والقراءة بل كانت في فصاحته وبلاغته وإعجازه اللغوي .. والقرآن كله معجزات ولذلك فهو صالح لكل زمان ومكان .. وقد انبهر به أهل مكة والجزيرة العربية عند نزوله بسبب بلاغته وفصاحته .. وانبهر الناس اليوم بالقرآن لما يحويهه من معجزات علمية في كل المجالات لأننا نعيش عصر العلم .. وهكذا يعطي لكل عصر معجزة ..

شارك بتعليقك