114- حول تحويل مجرى النيل الأبيض | مدونة أبو رؤى
 

114- حول تحويل مجرى النيل الأبيض

نشرت بعض المواقع الإخبارية ووسائط التواصل الاجتماعي مقترحاً أو فكرة لمهندس سوداني فحواها تحويل مجرى النيل الأبيض ليلتقي بأخيه النيل الأزرق عند مدينة الدبة في الولاية الشمالية بدلاً من إلتقائهما عند العاصمة الخرطوم.. ويمضي المقترح قائلاً أن هذا التحويل في مجرى النيل سيوفر مساحة 2 مليون فدان صالحة للزراعة أي مثل مساحة مشروع الجزيرة وأنه سيحمي الخرطوم من مخاطر السيول والفيضانات التي تهددها كل عام إضافة إلى أن المنطقة المروية الجديدة ستكون امتداداً جغرافياً طبيعياً لمدينة الخرطوم غرباً…

يبدو أن الفكرة تكرار جديد لمأكلة ما سمي بترعتي كنانة والرهد اللتين استنزفتا جيوب الموظفين في الداخل والمغتربين في الخارج ردحاً من الزمن دون أن يعلن القائمون على الأمر لدافع الضريبة عن أية تفاصيل أو أرقام بخصوص مقدار الأموال التي جمعت والبنود التي صرفت فيها وما هو الوضع الآن في كنانة والرهد .. بل إن المواطن السوداني نفسه لم يكلف نفسه ويسأل عن مصير أمواله التي دفعها سنين عدداً بل اكتفى بأن تنفس الصعداء وحمد ربه عندما رفعت تلك الضريبة عن كاهله وتوقفت..

الحديث عن تحويل مجرى النيل حديث انصرافي لا جدوى ولا طائل من ورائه سوى إلهاء الشعب باجتراره في مواقع التواصل الاجتماعي وشغله عن قطوعات الكهرباء ومياه الشرب وتردي مستوى الخدمات والبيئة في العاصمة والأقاليم ..

دعونا أولاً – إذا كنّا جادين بالفعل – أن نعيد الحياة لمشاريعنا الزراعية التي دمرتها الانقاذ لإفقار الشعب وسوقه إلى الاستكانة ثم نفكر بعد ذلك في حفر الصحراء وتغيير خريطة العالم الطبيعية ..

يمكن الاطلاع على الفكرة هنـــــــــــا ..

 

 

 

.

عدد المشاهدات :604

يمكنك التعليق هنا بحساب الفيسبـوك



شارك بتعليقك