مدونة أبو رؤى - Part 18
 

4- مناظر جميلة عالية الدقة

في الكون مناظر غاية في الروعة والجمال تتجسد فيها قدرة الله تعالى اللامتناهية .. مناظر لا يملك الإنسان إلا أن بقف أمامها مذهولاً مبهوتاَ ..

فإذا كانت دنيانا هذه مع ضآلتها تحتوي على كل هذا الجمال ، فكيف تكون الآخرة ؟؟ كيف تكون الجنة التي وصفها النبي صلى الله عليه وسلم قائلاً: فيها ما لاعين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ؟؟ 

أكمل قراءة بقية الموضوع…..

عدد المشاهدات :1559

3- أيـام من عمــــري ..

لم تكن الفترة من بداية العام 1999 وحتى بداية يونيو 2006م سوى فترة قاحلة وكئية جداً من عمري .. فيها فقدت كل شيء جميل اعتدت عليه منذ صغري .. جفت فيها كل معين دفاق وذبل فيها كل أخضر رقراق .. حي العليا بالرياض خلف أسواق الموسى التجارية .. حيث كنت أعمل ..

كانت الحياة في الشركة (إياها) أشبه بمعسكر الجند المغلق عن العالم الخارجي .. عمل وعمل وعمل .. وكان المقابل لا يسمن ولا يغني من جوع .. لا يسد جوعة ولا يستر حالاً .. خلال تلك الفترة تركت ونسيت كل هواياتي .. تركت الخط العربي الذي كنت قد بلغت فيه أعلى درجاته وكنت على بعد خطوات من الإتقان .. وخلال تلك الفترة تراجع حب الاطلاع في نفسي إلى الوراء إذ لم أكن أجد من الوقت ما يكفي لقراءة سطر واحد .. وغني عن القول أن أقول أنني أهملت الكتابة تماماً .. كتابة القصص والخواطر والمقالات .. فالمصائب لا تأتي فرادى كما يقال ..

أكمل قراءة بقية الموضوع…..

عدد المشاهدات :1359

2- أهـرب خـبيبي خلفـك القسـام

أهـــــرب خبيــبي خلفــك القســــام

للشاعر فارس عودة

بشراك غزة هبت الأنسـام……………… وأطل فجر جهادك البسـام

وشدت طيورك في الصبـاح نشيدها لما تجلى في الحمى الاسـلام

وتراقصت فيك الغصون ورددت ………….. الله أكبر ها هنـا القسام

وشدا فؤادي للأباة قصيدة …………….. رقصت على أنغامهـا الأنغام

ايه الحماة الدار طاب جهادكم ……..…. يا من بكم تتحـقق الأحـلام

أكمل قراءة بقية الموضوع…..

عدد المشاهدات :1512

1- موسم الهجـرة إلى الشمال

“….في قاعة المحكمة الكبرى في لندن, جلست أسابيع أستمع إلى المحامين يتحدثون عني , كأنهم يتحدثون عن شخص لا يهمني أمره. كان المدعي العمومي سير آرثر همنغر عقل مريع, علمني القانون في أكسفورد, و رأيته من قبل , في هذه المحكمة نفسها و في هذه القاعة , يعتصر المتهمبن في قفص الإتهام اعتصاراً. نادراً ما كان يفلت متهم من يده . و رأيت متهمين يبكون و يغمى عليهم , بعد أن يفرغ من استجوابهم . لكنه هذه المرة كان يصارع جثة.

” هل تسببت في انتحار آن همند ؟”

” لا أدري ”

” و شيلا غرينود؟ “

” لا أدري ”

” و إيزابيل سيمور ؟”

” لا أدري ”

أكمل قراءة بقية الموضوع…..

عدد المشاهدات :1226