مدونة أبو رؤى - Part 6
 

89- من يقف وراء حرائق النخيـل؟


تناقلت الأنباء أول أمس الجمعة نشوب حريق هائل في قرية واوا وأرتميري بالشمالية قضى على حوالي 9 ألف من أشجار النخيل والفاكهة وأدى إلى نفوق عدد كبير من الحيوانات ..
وقبل 4 أيام نقلت جريدة الصحافة أن حريقاً شب ظهر يوم الثلاثاء الماضي 4 يونيو 2013 وقضى على أكثر من ألفي نخلة بمنطقة (سلب) بجزيرة تنقسي بمحلية الدبة بالولاية الشمالية.

عندما يشب حريق في مكان ما يقول المحققون: ربما كان فعل فاعل .. وعندما يتكرر الحريق أكثر من مرة فإنهم يقولون: مؤكد أنه بفعل فاعل.
تعالوا معي نتصفح بعض الأخبار المشابهة التي وردت في صحفنا المحلية خلال الأعوام 2011 و 2012 و 2013م :

في (صحيفة الأهرام اليوم) 15/11/2012م:

قضى حريق أمس (الأربعاء) على أكثر من (4) آلاف نخلة بقرية (فركة) التابعة لوحدة (عبري) الإدارية بمحلية وادي حلفا بالولاية الشمالية بينما فشلت شرطة الدفاع المدني بالولاية في الوصول إلى المكان. وقال احد المواطنين يدعى سامي أمين أنهم اتصلوا بشرطة الدفاع المدني بدنقلا و أنهم ردوا عليهم بأنهم لا يستطيعون التحرك إلا بتصديق من الوالي ليتصل بشرطة محلية وادي حلفا التي اعتذرت لتعطل سيارة الإطفاء، و أضاف سامي ان الحريق طال (زرائب المواشي) و حقول القمح و انه استمر حتى ليل أمس الأربعاء الأمر الذي زاد من حجم الخسائر منوهاً إلى ان الحريق لم يصل إلى المنازل .

أكمل قراءة بقية الموضوع…..

عدد المشاهدات :1564

88- يوميــات متفرقــة ..

(1)

لا أعرف سبب انبهار البعض بكل ما هو غربي ..

صليت اليوم صلاة العصر بمسجد الأحوال المدنية. وقفت في الصف الثالث.. كان أمامي مباشرة شاب تدل ملامحه على أنه عربي.. مفتول العضلات يلبس تي شيرت أزرق بخطوط صفراء وعلى ظهره كتبت بعض الكلمات الانجليزية بخط كبير.. أثناء الصلاة لم أستطع منع نفسي من النظر اليها وقراءتها ..

I’m Female

لا يدرك كثير من الناس أن ما نلبسه على أجسادنا أو نضعه على رؤوسنا هو جزء من ثقافتنا وتقاليدنا، يعكس هويتنا وانتمائنا وقد يترك أثراً كبيراً على سلوكنا وتصرفاتنا. ففي الآونة الأخيرة بدأنا نرى كثيراً من الشباب المراهقين في سعيهم واندفاعهم وراء الموضة وانبهارهم بالثقافة الغربية بكل ما تحمله من قيم وعادات وسلوك أصبحوا لا يكلفون أنفسهم عناء قراءة وفهم ما هو مطبوع على ملابسهم وقبعاتهم من كلمات وعبارات، قد تكون في أغلب الأحيان خادشة للحياء العام، أو مخالفة لعقيدتنا وديننا وثقافتنا، أو تحمل معانٍ أقل ما فيها أنها مستهجنة تحط من قدر صاحبها في نظر الآخرين ..

أكمل قراءة بقية الموضوع…..

عدد المشاهدات :829

87- اللغـة العربيـــة .. لغـة الفطـــرة ..

         اللغة العربية لغة سماوية ، ليست من صنع الإنسان .. ليس في ذلك عندي شك أبداً ..

وهي لغة الفطرة التي تحدث بها الله سبحانه وتعالى إلى ملائكته حينما أخبرهم بخلق آدم .. وتحدث بها مع آدم بعد ذلك في الجنة كما تقول بذلك أغلب التفاسير والروايات .. وهي كذلك لغة أهل الجنة في الجنة يوم القيامة.. ومعلوم أن جميع ما في الجنة هو من خلق الله سبحانه وتعالى ، بما في ذلك لغة أهلها .. ليس في الجنة شيء من صنع الإنسان البتة ..

       ومن تكريم الله سبحانه وتعالى لهذه اللغة أن الله اختارها – من بين جميع لغات العالم – كي تكون لغة الدين الذي ختم به الرسالات ولغة آخر الكتب المنزلة ، القرآن .. وهي بذلك لغة تنسخ كل ما سبقها وكل ما سيأتي بعدها من لغات ..

       ولأنها من خلق الله ، فهي تمتاز عن سواها بما تحمله من أسرار وعجائب وغرائب .. كل حرف فيها يحمل من الأسرار والمعاني والدقائق ما يصعب حصره والإلمام به .. ولنضرب لذلك مثالاً ..

أكمل قراءة بقية الموضوع…..

عدد المشاهدات :1294

86- الغضب الآتـي من الفيسبوك

       أكاد أجزم أن ظاهرة الفيس بوك قد دخلت جميع البيوت في السودان .. ففي كل يوم تصلني عدد من دعوات الصداقة من زملاء قدامى ومن أناس كنت أظنهم أبعد الناس عن عالم الانترنت والفيس بوك ، بل تصلني دعوات من أناس عندما رأيتهم آخر مرة كانوا ما زالوا أطفالاً ..

       هذه الدعوات تسعدني جداً .. وأرحب بها أيما ترحيب .. لأنها دليل عافية ، ودليل انفتاح على أكبر مصدر للمعرفة دون حجر، لأننا لا زلنا وللأسف الشديد نعيش في عالم يعتقد فيه البعض أنهم قادرون على حجب الحقيقة ومصادرة الرأي والكلمة وفرض الوصاية حول ما نقرأ وما نشاهد، من خلال إغلاق الصحف أو مصادرة أعدادها وملاحقة الصحفيين واعتقالهم.

      وعندما هب الشعب المصري بالأمس وأطاح بأعتى الأنظمة في المنطقة وأشدها تمترساً خلف جيوش من رجال المخابرات والمباحث والأمن المزودين بأحدث الأسلحة كان يمر بنفس الظروف التي يمر بها الشعب السوداني اليوم .. وكانت شبكات التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك وتويتر وغيرها من المواقع والمنتديات والشبكات الاجتماعية هي حلقة الوصل بينهم ، وكانت صفحة “كلنا خالد سعيد” هي التي وحدت كلمتهم وقادتهم إلى تحقيق النصر في ميدان التحرير .. وفي الفيس بوك كانت تعقد الاجتماعات وتتم الدعوة إلى الاعتصام والاحتجاجات والاتفاق على أماكنها وأوقاتها ..

أكمل قراءة بقية الموضوع…..

عدد المشاهدات :1247

85- العنف الرقمي: كيف نحمي أبنـاءنا منه ؟

كتبته: بيجال داماني ..
ترجمه: أبو رؤى ..

 يعتقد كثير من المعلمين أنهم يعرفون طلابهم جيداً، ولكن هناك أشياء عدة تغيب عنهم للأسف ولا يستطيعون ملاحظتها. والعديد من المشاكل التي تحدث داخل حجرة الصف تكون في الغالب مرتبطة بحوادث أخرى تأخذ حيزاً خارج أسوار المدرسة.

يحدث العنف التقليدي على سبيل المثال في المدارس بشكل متكرر وشبه يومي، ويأخذ أشكالاً مختلفة ومتنوعة منها العنف اللفظي والاعتداء الجسدي وغير ذلك. ولكن مع انتشار وسائل التقنية الحديثة وتعددها ووصولها إلى أيدي الطلاب تغير العنف وأصبح يأخذ أشكالاً أخرى. وأصبح لكثير من الطلاب حياتهم الرقمية الخاصة التي لا يعرف عنها معلموهم أو آباؤهم إلا النذر اليسير. وما تزال مواقع التواصل الاجتماعي عبر شبكة الانترنت بالنسبة لكثير من المعلمين عالماً جديداً غير مألوف، مما يجعل تعاملهم مع حوادث العنف الرقمي بين الطلاب أو تحديده ومن ثم معالجة آثاره شيئاً صعباً للغاية..

أكمل قراءة بقية الموضوع…..

عدد المشاهدات :1414

84- صور عاليـة الدقـة

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

أقدم لكم اليوم صوراً طبيعية عالية الدقة ، تصلح لأن تكون خلفيات لسطح المكتب ..

 

منظر طبيعي ..

أكمل قراءة بقية الموضوع…..

عدد المشاهدات :2471

83- الجـراد .. نقمـة في طيها نعمـة ..

شهدت البلاد بداية الشهر الماضي هجوماً كاسحاً وغزواً منظماً من أسراب كبيرة من الجراد الصحراوي، قال مسئولون في وزارة الزراعة إنها قادمة من الجارة الشقيقة مصر، وذلك استناداً إلى رواية شهود عيان ذكروا أنهم شاهدوا الجراد المنتشر وهو يخترق مجالنا الجوي وسيادتنا الوطنية من الجهة الشمالية ويحط رحاله في الولاية الشمالية ليأكل الأخضر واليابس ويسبب الهلع والذعر للمواطنين والمزارعين البسطاء في دلقو المحس والبرقيق ودنقلا والسليم.

المزارعون في تلك القرى المتواضعة وقفوا عاجزين بلا حول ولا قوة يتفرجون على محاصيلهم التي انتظروها شهوراً عدة وهي تختفي في لمح البصر في فك الجراد المفترس، بينما هرع الأهالى في محلية الدبة إلى الصلاة تضرعاً  إلى الله ليدحر عنهم الجراد ويكفيهم شره.

أكمل قراءة بقية الموضوع…..

عدد المشاهدات :11526