وعند جهينة الخبر اليقين » أكذوبة خبر تعويض صلاح إدريس بأربعة مليار دولار


أكذوبة خبر تعويض صلاح إدريس بأربعة مليار دولار

نشرت جريدة الصحافة السودانية في موقعها الالكتروني صباح اليوم وفي صدر نسختها الورقية نبأ تعويض الولايات المتحدة الأمريكية للسيد صلاح إدريس بأربعة مليار دولار .. وجاء نص الخبر كما يلي:
أصدرت المحكمة الفيدرالية الأمريكية العليا ، قراراً بتعويض رجل الأعمال صلاح إدريس «4» مليارات دولار جراء تعرض مصنع الشفاء الذي يملكه الى قصف من وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون» في العشرين من أغسطس 1998م.

وعقدت المحكمة أمس جلسة عاصفة تداولت فيها الاستئناف الذي تقدم به صلاح إدريس عبر محاميه آرثر توماس كوتارتين ، حول القصف الذي أصاب مصنع الدواء الذي يمتلكه الشاكي بالسودان في العام 1998م، إبان الغارة الجوية على الخرطوم والذي اعتقد البنتاجون أنه مصنع للمواد الكيماوية ، حيث نطقت المحكمة بقرارها والقاضي بدفع إدارة البنتاجون مبلغ 4 مليارات دولار أمريكي للمستأنف على أن يتم السداد في غضون تسعة أشهر من تاريخ النطق بالحكم.
وقال المحامي – طبقا لمندوب نيوز ويك العربية – إن قرار الحكم يعد نهائياً.

الرابط : http://alsahafasd.com/9478714

 

كذلك قامت صحف ومواقع عدة بنشر الخبر نقلاً من جريدة الصحافة ، منها موقع السودان اليوم وموقع الراكوبة وسودانيزأونلاين وموقع النيلين وعشرات من صفحات الفيسبوك ..
وقام موقع وعند جهينة الخبر اليقين بالتحقق من صحة الخبر ولكن للأسف لم يعثر عليه في أي موقع أجنبي يعزز ما نشرته جريدة الصحافة .. والأغرب أن صياغة جريدة الصحافة للخبر منسوخة بالحرف الواحد من مواقع أخرى نشرته في العام 2011م اي قبل ستة سنوات مثل

أولاً : موقع كفر ووتر
http://www.cover-sd.com/news.php?action=show&id=9339

 

 

ثانياً: موقع منتديات كوستي سيتي
https://goo.gl/fKjtYx

 

 

ثالثاً: منتديات رفاعة للجميع
https://goo.gl/tiVbdb

 

 

رابعاً : منتديات الحصاحيصا نت
http://www.alhasahisa.net/vb/showthread.php?t=15372

 

وكانت المحكمة العلبا في الولايات المتحدة قد أغلقت ملف قضية مصنع الشفاء في العام 2010 وقالت إنها لن تعيد النظر في رفض دعوى قضائية رفعت ضد الولايات المتحدة من قبل صاحب مصنع الشفاء السوداني مطالباً بتعويض قدره 50 مليون دولار عن الاضرار التي تسببت فيها ضربات الرئيس بيل كلينتون لمصنع الشفاء بالسودان بالصواريخ عام 1998.

 

.

تعليقات الفيسبـوك



علق على الموضوع