37- ويسـألونك عن شـاليط .. | مدونة أبو رؤى
 

37- ويسـألونك عن شـاليط ..

     صادف يوم أمس الخامس والعشرين من  يونيو الذكرى الخامسة لأسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط بواسطة مقاتلين من حركة المقاومة الإسلامية حماس في عملية عسكرية نوعية أطلق عليها اسم عملية الوهم المتبدد ، حيث نجح عدد من المقاتلين الأبطال في فجر 25 يونيو 2006م في التسلل عبر نفق أرضي كانوا قد حفروه سابقاً تحت الحدود إلى موقع إسرائيلي ومباغتة العدو. وقد انتهى الهجوم باستشهاد اثنين ومصرع جنديين إسرائيليين وإصابة خمسة بجروح وأسر شاليط حيث تم نقله بسرعة فائقة إلى مكان آمن في قطاع غزة.
وبالأمس ظهر العالم كله على حقيقته وانحاز انحيازاً واضحاً للعدو الصهيوني وتوالت الدعوات من كل حدب وصوب تطالب حركة حماس بالإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير وإنهاء معاناته، بينما جددت حماس رفضها التام لكل هذه الدعوات وأكدت على أن شاليط لن يرى النور قبل أن يراه أسرى فلسطينيون أمضوا عشرات السنين في سجون الاحتلال في صفقة تبادل مشرفة ..

طالبت فرنسا وبقية دول الإتحاد الأوربي حركة حماس بالإفراج الفوري عن شاليط  دون أية شروط وتقديم ما يثبت أنه ما زال حياً. وطالبت مجموعات حقوق الإنسان في دول أوربا إطلاق سراحه والسماح له بالعودة على أهله.
وفي انحياز سافر كذلك للعدو الإسرائيلي نسي الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون المنصب الذي يتقلده كممثل لجميع دول العالم وطالب حماس بإطلاق سراح شاليط فوراً ودون أية شروط ..

         وفي تجاهل غريب لمعاناة آلاف الأسرى الفلسطينيين وانحياز واضح للعدو الصهيوني طالب الصليب الأحمر الدولي بالإفراج الفوري عن شاليط وإثبات أنه لا يزال على قيد الحياة والسماح لأسرته بمقابلته والاتصال به.
كذلك دعا المتحدث باسم البيت الأبيض بالإفراج الفوري عن شاليط وإنهاء معاناته وطالب حركة حماس بالسماح لأسرته بزيارته وقال في بيان له: طيلة هذه المدة تحتجز حماس شاليط رهينة دون السماح للصليب الأحمر بالوصول إليه، ما يعد انتهاكا لأدنى معايير اللياقة والمتطلبات الإنسانية الدولية.

      هذا العالم المنافق الذي صمت دهراً ونطق كفراً ويدعي حرصه على حقوق الإنسان ينسى أن هذا الأسير ما هو إلا جندي مغتصب تم اصطياده من داخل دبابته التي كانت ترمي غزة بحمم الموت. هذا العالم الأعور لا يخجل من نفسه عندما يحرص على حقوق جندي مقاتل واحد ويتجاهل حقوق مئات الآلاف من المدنيين المحاصرين في قطاع غزة منذ 2006 دون ذنب جنوه سوى أنهم مارسوا حقهم الطبيعي في اختيار حكومتهم عبر انتخابات لم يشك العالم كله في نزاهتها..
أين الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وأين الصليب الأحمر من حقوق عشرات الفلسطينيات الحوامل اللواتي يضعن حملهن خلف أسوار سجون الاحتلال ويتعرضن لأقسى صنوف التعذيب والحبس الانفرادي؟ أين المتحدث باسم البيت الأبيض الذي يتحدث عن معايير اللياقة الدولية مما تفعله إسرائيل بحق 7000 أسير فلسطيني يقبعون خلف سجون الاحتلال مضى على بعضهم أكثر من 34 عاما في الأسر وبينهم 240 طفلاً اعتقلوا من بيوت آبائهم؟ بل أين هو مما تفعله حكومته بحق مئات الأسرى في معسكر غوانتانامو دون أن توجه لهم أية تهمة محددة؟

        وكانت حركة حماس قد أصدرت في أكتوبر 2009م شريط فيديو مصور يظهر فيه الجندي الأسير جلعاد شاليط لمدة دقيقتين مرتدياً الزي العسكري وحاملاً جريدة إخبارية فلسطينية بتاريخ ١٤ سبتمبر ٢٠٠٩ وتحدث بالعبرية مخاطباً رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو طالبه بالموافقة على شروط حماس وتأمين الإفراج عنه في أسرع وقت ممكن قبل فوات الأوان .. وكان إصدار هذا الشريط مقابل الإفراج عن 19 أسيرة فلسطينية من ذوات المحكوميات العالية .

       التهنئة الحارة نزفها لحركة حماس بمرور خمس سنوات من عجز العدو الإسرائيلي رغم قوته الضاربة وأجهزة استخباراته العتيدة وعملائه المنتشرين داخل القطاع وخارجه .. التهنئة لها بمرور خمس سنوات نجحت فيها بإمكانياتها المتواضعة وبالمؤامرات التي تحاك ضدها من كل جانب في أن تبقى هذا الجندي الأسير بعيدا عن الأعين وورقة رابحة لإطلاق سراح مئات بل آلاف الأسرى الفلسطينيين.

 

.

عدد المشاهدات :1385

يمكنك التعليق هنا بحساب الفيسبـوك



3 تعليقات على “37- ويسـألونك عن شـاليط ..”

  1. ابو معاذ أضاف بتاريخ

    بارك الله فيك على اهتمامك بقضية الاسرى والقضية الفلسطينية

  2. ابو معاذ أضاف بتاريخ

    اضغط هنــــــــــا ..
    تم

  3. أبو رؤى أضاف بتاريخ

    شكراً أخي أبو معاذ على المرور والتعليق .. قضية الأسرى ليست قضيتكم فحسب بل هي قضية كل المسلمين أينما وجدوا ..
    نسأل الله أن يفك أسرهم وان يحرر أرضهم السليبة من دنس اليهود ..

شارك بتعليقك