87- اللغـة العربيـــة .. لغـة الفطـــرة .. | مدونة أبو رؤى
 

87- اللغـة العربيـــة .. لغـة الفطـــرة ..

         اللغة العربية لغة سماوية ، ليست من صنع الإنسان .. ليس في ذلك عندي شك أبداً ..

وهي لغة الفطرة التي تحدث بها الله سبحانه وتعالى إلى ملائكته حينما أخبرهم بخلق آدم .. وتحدث بها مع آدم بعد ذلك في الجنة كما تقول بذلك أغلب التفاسير والروايات .. وهي كذلك لغة أهل الجنة في الجنة يوم القيامة.. ومعلوم أن جميع ما في الجنة هو من خلق الله سبحانه وتعالى ، بما في ذلك لغة أهلها .. ليس في الجنة شيء من صنع الإنسان البتة ..

       ومن تكريم الله سبحانه وتعالى لهذه اللغة أن الله اختارها – من بين جميع لغات العالم – كي تكون لغة الدين الذي ختم به الرسالات ولغة آخر الكتب المنزلة ، القرآن .. وهي بذلك لغة تنسخ كل ما سبقها وكل ما سيأتي بعدها من لغات ..

       ولأنها من خلق الله ، فهي تمتاز عن سواها بما تحمله من أسرار وعجائب وغرائب .. كل حرف فيها يحمل من الأسرار والمعاني والدقائق ما يصعب حصره والإلمام به .. ولنضرب لذلك مثالاً ..

         لو تأملنا الكلمات (غاص) و (غاب) و (غار) لوجدنا أنها تتشابه من حيث اشتراكها في حرف الغين.. ولكن لو بحثنا في معانيها سنجد أنها أيضاً تتشابه في أنها تحمل معنى البعد المكاني أو الزماني أو النفسي ..

فكلمة غاص تعني ابتعد الشيء في أعماق الماء..

أما غاب فتعني ابتعد الشيء واختفى عن الأنظار، ومنه جاءت كلمة غيب وهو ما غاب عن الحواس أو العقل أو الإدراك ..

أما الغار فهو الفتحة بعيدة العمق في الجبل .. ومنه كلمة غوراً في قوله تعالى: (قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غوراً فمن يأتيكم بماء معين) .. أي بعيداً ذاهباً في أعماق الأرض.

         ودعونا نتأمل معـاً المزيـد من المفردات التي تشترك في حرف الغين لتأكيد هذا المعنى ..

غطس: اختفى في الماء ..

غاض: غاض الماء أي ذهب بعيداً في الأرض وغاب..

غرب: غربت الشمس بمعنى اختفت وتوارت.

اغترب: تعني ابتعد عن الوطن.

غريب: تعني مجهول ، بعيد ، غير معروف ..

غامض: تعني مبهم ، بعيد عن الوضوح والإدراك ..

غابة: وهي المنطقة الواسعة ذات الشجر الكثيف الممتد ..

غياهب: ظلمات شديدة السواد. غياهب الجب تعني ظلماته وقعره البعيد ..

وهناك الكثير والكثير من المفردات الأخرى لعل القارئ يلحظ أنها تتفق جميعاً في بعدها النفسي : غضب ، غيظ ، غدر ، غلو ، غل ، غبن ، غباء ، غثاء ،  غرم ، غراب ، غوى ، غال ..

     وغير ذلك مما يجعلنا نقف مشدوهين أمام عظمة هذه اللغة التي نفخر بانتمائنا إليها ويدفعنا إلى السعي لاستكشاف كنوزها وأسرارها التي لا يعقل معها القول بأن العرب القدماء قد اتفقوا على هذه المعاني ثم ضمّنوها في لغتهم أو أن هذه اللغة من صنعهم ..

.

.

عدد المشاهدات :1316

يمكنك التعليق هنا بحساب الفيسبـوك



2 تعليقان على “87- اللغـة العربيـــة .. لغـة الفطـــرة ..”

  1. ميرغني حقار أضاف بتاريخ

    السلام عليكم عزيزنا عمر الحمد الله الذي جعلنا نتحدث بلغة القرآن.. نتشوق لمواضيع مثل هذه في مدونتك الرائعة والتي جعلت النصيب الاكبر منها سياسية في الايام السابقة ، فأنت بحر علم ونرجو ان تقلل من مواضيعك السياسية . وتلتفت قليلا إلي برامج النت الرائعة وإكمال ما بدأته من تجارب شخصية كثيرة .. منذ أن قرات مدونتك وأنا في شوق إليها.. مع أمنياتي لك بالتوفيق. 

  2. أبو رؤى أضاف بتاريخ

    شكراً أخي ميرغني على المرور والتعليق ونرجو أن نكون عند حسن الظن دائماً ..

شارك بتعليقك