99- المسلمون الجـدد: ما دورنـا تجاهـهم ؟ | مدونة أبو رؤى
 

99- المسلمون الجـدد: ما دورنـا تجاهـهم ؟

صَلَّيْت الجمعة بمسجد متحف الملك عبد العزيز التاريخي بالرياض .. ورغم أن الشمس كانت تتوسط السماء إلا أن الجو لم يخلو من برودة خفيفة أجبرت بعض المصلين على الصلاة خارج المسجد تحت الشمس في فرشات تستخدم عند امتلاء المسجد..

كانت الخطبة قصيرة تحدث فيها الامام عن أثر المعاصي على العباد والبلاد وجفاف الزرع والضرع والحروب والكوارث.

بعد الصلاة تقدم ثلاثة أشخاص وأعلنوا إسلامهم ، اثنان من الفلبين والثالث هندي. تعالت تكبيرات المصلين في جنبات المسجد وسارع بعضهم الى احتضانهم بينما دمعت أعين البعض الآخر خاصة عندما تحدث أحد الفلبينيين بصوت باكٍ طالباً من المصلين أن يدعو لوالدته كي تسلم لأنه يحبها كثيرا..

السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل مجتمعاتنا مجتمعات مثالية تشجع هؤلاء على التمسك بدينهم الجديد وتعصمهم من الردة والنكوص؟
للأسف لا .. إلا أن يعصمهم الله سبحانه وتعالى.. فنحن نمارس الغش والكذب والخداع في تعاملاتنا وأسواقنا وفي بيعنا وشرائنا ، ويشتم بعضنا البعض بأقذع الألفاظ في إشارات المرور ، وتمتلئ صحفنا المحلية بأغرب جرائم الغش والاحتيال والقتل والاغتصاب.

كيف يقتنع هذا الفلبيني المسلم الجديد بأننا خير أمة أخرجت للناس ونحن فوضويون وأنانيون تنعدم فينا ثقافة الإيثار وحب الآخر ؟؟

عدد المشاهدات :685

يمكنك التعليق هنا بحساب الفيسبـوك



شارك بتعليقك